قصة مثل

المنتديات العربية والعبث والخصوصية

آراءالقارئ للمنتديات العربية خاصة السياسية منها يلحظ اعتماد النسبة العظمى من المشتركين على الأسماء المستعارة؛ ولهذا ظهر مصطلح ( أشباح الإنترنت ).

هذه الأسماء المستعارة أتاحت لأفراد المجتمع على مختلف تفكيرهم وطبقاتهم أن يقولوا ما لا

يستطيعون قوله بأسمائهم الصريحة إما لأسباب سياسية، أو اجتماعية، أو شخصية.

ونتيجة لهذا تمكن كثير من الدخلاء على موضوعات لا صلة لهم بها أن يقولوا على لسان غيرهم ما يودون قوله.

فمثلا هناك من يريد انتقاد الوضع السياسي أو الديني أو الاجتماعي في المملكة العربية السعودية ؛ وهو من غير أهلها فيتخفى باسم مستعار ليبث ما لديه؛ لكن هذه الفئة كثيرا ما تفتضح بسبب اللهجة؛ ومن ذلك أن أحد أبناء الشام يكتب على أنه مواطن يعيش في المملكة العربية السعودية، فقال في أحد ردوده : ( أصحاب الشماغات البرتقالية )! ففضحته ( الشماغات )؛ لأن اللهجة الدارجة على اختلاف المناطق تعبر بالجمع ( شُمْغ) بضم الشين وتسكين الميم؛ والمدقق في لهجة أهل الشام يلحظ أنهم مولعون بجمع المؤنث السالم فتسمع : ( نخاع = نخاعات )، و ( ليرة = ليرات )، و ( لوزة = لوزات ).



ومن ذلك أن أحدهم يقال: ( وهازا ... ) ومعلوم أن هذه ليست من لهجات المملكة.



وأحدهم يدعي أنه من إحدى مناطق المملكة ولما سئل عن موقع واد بقرب المنطقة صار في حيص بيص!

هذا ما يتعلق بالانتماء إلى الدول، أما ما يتعلق بالانتماء إلى التيارات والمذاهب فحدث ولا حرج! وإن المرء ليتعجب من القدرة الكامنة في نفوس هؤلاء التي تمنحهم تلونا مختلفا في تقمص الشخصيات المختلفة.

ومن قرأ تفكير العقل العربي المعاصر فإنه يستنتج أنه يعتمد كثيرا على مبدأ الضد في نصرة فكره، فإذا كان شخص مثلا يجل أسامة بن لادن فإنه يتقمص شخصية ضد فكرته ثم يرمي أسامة بأشنع الألفاظ؛ لكي تأتي الردود منافحة عنه بدءا من مريديه وانتهاء بخصومه؛ ومن ذلك أن أحدهم وصف ابن لادن أنه من نسل زنا! وهذه المقولة لا يقولها أبغض خصوم أسامة ولا يقرونها.



وعلى العكس من ذلك فإنك تجد شخصًا يبغض أسامة بن لادن بغضًا شديدًا ومن أجل هذا يتقمص شخصية تعظم أسامة وتعطيه أكبر من حقه من الأوصاف؛ لكي يحصل على مراده؛ لأن الردود ستأتي لتبين أن الرجل فيه كذا وكذا.

وهذه عقلية طفلية؛ لأن الأب أو الأم إذا رفض الابن أكل طعامه فإنهما يعمدان إلى مبدأ التحدي فيقال له : « أصلا أنت صغير ما تستطيع أن تأكل غداءك! فيغضب الطفل ويأكل الغداء إثباتا لعدم صغره ».

وهذه حيلة تنفع مع الصغار؛ لكن أن يستخدمها الكبار في تسويق أفكارهم فهذه مصيبة عظمى.

ومن ذلك افتضاح بعض رجال المخابرات أحدهم في الساحة السياسية، والآخر في (أنا المسلم، والقلعة)؛ حيث كان يمجد المقدسي ويجمع من حوله على فكرته ويدافع بشراسة عن فكر المقدسي؛ ثم تبين أنه من رجال مخابرات إحدى الدول العربية!

وبحكم أني كنت في زمن مضى مشرفًا فنيًّا في أحد المنتديات فإني استطعت أن أكتشف أحد الأعضاء قد سجل بأكثر من ثمانية أسماء؛ لكل اسمه توجه معروف به، فتراه ينشئ الموضوع ويرد عليه ويرد على الرد وتقوم معركة بطلها شخصية واحدة فقط!

وفي بعض المنتديات مثل الساحة العربية افتضح بعض الأعضاء؛ لأنه –سابقا- لا يظهر اسم العضو فيكتب باسم ثم يدخل بآخر وينسى أنه تقمص الشخصية الثانية فيرد برد الشخصية الأولى!

هذه نبذة عن العبث في المنتديات؛ فإن قال قائل كيف استطعت اكتشاف هذه الشخص بأسمائه الثمانية؟

فالجواب : هذا يقودنا إلى الشق الثاني من الموضوع؛ وهو الخصوصية.

النسبة الكبرى من المشتركين في المنتديات السياسية ليست لهم معرفة بالأمور البرمجية؛ ولهذا يظنون أنهم في مأمن من السلطات الأمنية في بلدانهم.

من أجل هذا تراه يدخل باسم مستعار ويأخذ حريته في السب والشتم ظنا منه أنه في مأمن؛ لأن أحدا لم يتعرف عليه.

ومن ظن أن السلطة في الوقت الراهن ستحاسب كل من يفتح فاه فهو مخطئ؛ لأن السلطة ليس عندها استعداد لإضاعة الوقت في كلام يعرفه الجميع؛ وإنما تهتم بأمور أخرى، ومن سياسيات الدول إتاحة مبدأ التنفيس لئلا يولد الانفجار كما حصل في مسلسل (غوار) وغيرها.

ولكي أوضح الصورة للقارئ فإن أعطيه الحكم العام؛ هو أن السلطة المحلية تستطيع معرفة الكاتب في المنتديات بنسبة 95%!!

قد تتعجب من هذا، وتظن أني أخبط خبط عشواء؛ لكنني سأقدم لك المستند العلمي:

أولا :

الاتصال بالشبكة العنكبوتية في المملكة يكون عن طريقين : إما عن طريق مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، وإما عن طريق الأطباق الفضائية؛ وهذه الأخيرة ممنوعة نظاما؛ لكن مزودي هذه الأطباق يملكها أناس لهم علاقات تجعلهم يتجاوزون الأنظمة على مبدأ : ( يبقى القوي قويا، ويبقى الضعيف ضعيفا ).

فيما يتعلق بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية فإنها المنفذ الوحيد للخروج إلى العالم الخارجي؛ وتعتمد المدينة على أربعة أرقام للرقتفي ( الرقم التعريفي وهذا اصطلاح استحدثته وهو ما يعرف بـ IP address ) وهذه الأرقام مربوطة بملقم وهو ما يعرف بـ (Proxy) وفائدته أنه يخول الجهة المقدمة للخدمة تحديد المعلومات المسموح بعرضها أو المعلومات الممنوع عرضها.

ونتيجة لهذا فإن الشعب السعودي المشترك في الخدمة عن طريق مزودي الخدمة يشتركون في أربعة أرقام مما دفع كثيرا من الشركات إلى حجب هذه الأرقام ظنا منها أنها تتعرض لهجوم كما حصل لموقع (Yahoo) الشهير، وبعض المواقع ترفض تسجيلك بحجة أنك سجلت مسبقا؛ لأن الرقم مخزن لديهم.

هذه تسبب مشكلة للسلطة المحلية؛ لأن الرقم مشترك فكل الكتاب السعوديين يشتركون في هذه الأرقام وتصبح كأنك في فلاة! لكن التقنية توفر الحلول المناسبة؛ لأنه –تقنيا- يمكن تحديد الرقتفي العام، والرقتفي الخاص.

فأي شخص يدخل في الشبكة العنكبوتية يكون له رقمان : رقم المزود الداخلي : ( سعودي نت، شهير، شبكة نت، أول نت .... ) ورقم محول مدينة الملك عبد العزيز.

والأول يعرف باسم XIP والثاني باسم IP

وإذا كنت تستخدم نظام ويندوز إكس بي فإنه يمكنك معرفة الرقمين عن طريق النقر المزدوج على أيقونة الاتصال في الشريط السفلي، ثم ستظهر لك نافذة فيها معلومات سرعة الاتصال، وفي أعلى النافذة ( تفاصيل ) اضغط عليها وستظهر لك المعلومات التقنية ومنها الرقمان.

إما إذا كنت تستخدم نظاما آخر من أنظمة ويندوز فإنه يمكنك معرفة الرقم إما عن طريق كتابة أمر في موجه الدوس، أو عن طريق استخدام برنامج خاص، ويمكنك الحصول عليه

من هنا.

download.com.com/3120-20-0.html?qt="display"+ip&tg=dl-20

وعند مشاركتك سواء أكتبت ردا أم موضوعا فإن الرقمين أو أحدهما ( يعتمد هذا على برنامج المنتدى أو الموقع ) يُسجل في حقل خاص بالمشاركة؛ وهذا يعني إمكانية معرفة الأماكن التي يرتادها هذا الشخص للدخول في الشبكة العنكبوتية.

ثانيا :

إذا تمكنا من معرفة الرقتفي الخاص فإنه يمكننا تحديد المزود فمثلا : (212.119) هذه لـ(سعودي نت).

كل مزود خدمة لديه ملف سجل ضخم يحتوي على الرقتفي المعطى للمشترك، ووقت الدخول، ورقم الهاتف الذي يتصل منه، والروابط المزارة.

وفي المنتديات يمكن معرفة تحركات الزائر أو العضو بدقة متناهية عن طريق نظام الجلسات Session

فإذا كتب فلان : ( الملك فيه كذا وكذا ). فإنه يمكن للسلطة الوصول إلى هذا الشخص بطريقين :

أ‌) أن يكون لدى السلطة تحكما في المنتدى بحيث يمكن الدخول إلى لوحة التحكم أو قاعدة البيانات.؛ لكي يُعرف الرقتفي. ثم يُحدد مزود الخدمة (السلطة لديها الأرقام الخاصة بمزودي الخدمة)، ثم يُجلب السجل ويُحدد الرقتفي لمعرفة رقم الهاتف المستخدم، ثم تبقى المهمة الصعبة؛ وهي تحديد اسم مالك الهاتف ومكانه!!!!

ب‌) أن يُكتب برنامج يحدد روابط المنتدى المراد مراقبته لفرزها عن بقية الروابط، ثم تُراقَب هذه الروابط لمعرفة رقم الموضوع، ثم يلزم استعراض سجلات مزودي الخدمة للمطابقة إلى أن يُحصل على رقم الهاتف.

وإذا كان المشترك يستخدم خطوط الاتصال السريعة DSL فإنه قد وفر عناء على السلطة؛ لأن الرقتفي ثابت في هذه الخطوط لا يتغير.

هذا كله لمن هو متصل بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، وأما من كان مشتركا في الأطباق الفضائية فإن الرقتفي –أيضًا- يكون ثابتًا؛ ولا أظن أن هذه الشركات سيرفضون طلب السلطات الأمنية تزويدهم بهذه الأرقام، وأرقام الهواتف.

وهذا يعني أن السلطة المحلية إذا جعلت شخصا نصب عينيها فإنها قادرة بنسبة كبيرة إلى الوصول إليه!

وعدم مساءلة السلطة لكثير من المهاجمين للأنظمة يرجع إلى ما سبق بيانه من أن السلطة لا تهتم بمجرد الكلام ما لم تتبعه أمور أخرى معلومة لدى الجميع.



ولكي أعطي القارئ صورة أدق فإني بإمكاناتي المحدودة أستطيع تحديد الرقمين، والدولة التي تتصل منها، ومزود الخدمة الذي اشتركت فيه، والنظام الذي تستخدمه ونوعه المتصفح وإصداره!

### ملحوظة : قد لا أتعرف عليك وهذا يرجع إلى أنني لم أستقص الدول ومزودي الخدمة، ولا تخف من الزيارة فكل المواقع التي تزورها يمكنها جلب هذه المعلومات !! ###



www.toarab.ws/modules.php?name=info



الخصوصية في المنتديات



لقد تعجبت من كتابة أحدهم عن خصوصية المنتديات وأنه لا يمكن الاطلاع على الرسائل الخاصة؛ وذلك في الموضوع المحذوف الذي طرحته إحدى الكاتبات عن أحد المنتديات في الساحة السياسية.



والعجب أن يتكلم شخص في أمور لا يعلمها ثم يجزم بهذا الجهل.

والحكم المختصر : ليست هناك خصوصية في المنتدى فيمكن للمسؤول عن المنتدى معرفة بريدك الإلكتروني، والاطلاع على الرسائل الخاصة، ومعرفة كلمة المرور ...



فإن سأل سائل : كيف؟

فالجواب : المنتديات برامج صغيرة الحجم نسبيًّا ، بمعنى أنها لا تتعدى 2 ميجا بمحتوياتها كاملة. والنسبة الكبرى من المنتديات تستخدم قواعد البيانات لتخزين المعلومات، وأشهر هذه القواعد قاعدة Mysql.

ويمكن عن طريق برامج معينة منها : PHPMYADMIN التحكم بمحتوى القاعدة إضافة، وتحريرا، وحذفا.



فيمكن أن أضيف موضوعا، أو أن أحرره، أو أن أحذفه دون استخدام المنتدى.

وهذه البيانات غير مشفرة عدا كلمة المرور التي تشفر في أغلب برامج المنتديات؛ لكن هناك حيلا يعرفها المبرمجون تمكنهم من معرفة كلمة المرور للعضو.



فمن ظن أن له خصوصية في المنتدى وأن المسؤول لا يمكن أن يطلع على المعلومات كاملة فهو مسكين!



بعد هذا كله ...



ما أريد قوله :



رفقا أيها الإخوة سواء أكنتم من متطرفي اليمين أم من متطرفي اليسار



واعلموا أن هناك أناسا لهم أغراض خاصة يكتبون خلاف ما يعتقدون فلا تنجرفوا خلف كل كاتب.

واعلموا أن السلطة قادرة بنسبة كبيرة على اعتقالكم ولا تتكل كثيرا على الاسم المستعار، وعلى الخصوصية فأوراقك مكشوفة في كلتا الحالتين.



فلماذا تتحاور مع غيرك بالسب والشتم؟



وهل الإصلاح لا يأتي إلا على ظهر البذاءة!



وهل مناقشة الآخرين لا تكون إلا بالقذف!



إن استطعت التخفي من السلطة، والمجتمع فلن تخفى على خالقك.

عبد الرحمن بن ناصر السعيد

عدد التعليقات : 3 | عدد القراء : 3100 | تأريخ النشر : الاثنين 20 ذو القعدة 1424هـ الموافق 12 يناير 2004م

طباعة المقال

إرسال المقالة
المنتديات العربية والعبث والخصوصية القارئ للمنتديات العربية خاصة السياسية منها يلحظ اعتماد النسبة العظمى من المشتركين على الأسماء المستعارة؛ ولهذا ظهر مصطلح ( أشباح الإنترنت ). هذه الأسماء المستعارة أتاحت لأفراد المجتمع على مختلف تفكيرهم وطبقاتهم أن يقولوا ما لا يستطيعون قوله بأسمائهم الصريحة إما لأسباب سياسية، أو اجتماعية، أو شخصية. ونتيجة لهذا تمكن كثير من الدخلاء على موضوعات لا صلة لهم بها أن يقولوا على لسان غيرهم ما يودون قوله. فمثلا هناك من يريد انتقاد الوضع السياسي أو الديني أو الاجتماعي في المملكة العربية السعودية ؛ وهو من غير أهلها فيتخفى باسم مستعار ليبث ما لديه؛ لكن هذه الفئة كثيرا ما تفتضح بسبب اللهجة؛ ومن ذلك أن أحد أبناء الشام يكتب على أنه مواطن يعيش في المملكة العربية السعودية، فقال في أحد ردوده : ( أصحاب الشماغات البرتقالية )! ففضحته ( الشماغات )؛ لأن اللهجة الدارجة على اختلاف المناطق تعبر بالجمع ( شمغ) بضم الشين وتسكين الميم؛ والمدقق في لهجة أهل الشام يلحظ أنهم مولعون بجمع المؤنث السالم فتسمع : ( نخاع = نخاعات )، و ( ليرة = ليرات )، و ( لوزة = لوزات ). ومن ذلك أن أحدهم يقال: ( وهازا ... ) ومعلوم أن هذه ليست من لهجات المملكة. وأحدهم يدعي أنه من إحدى مناطق المملكة ولما سئل عن موقع واد بقرب المنطقة صار في حيص بيص! هذا ما يتعلق بالانتماء إلى الدول، أما ما يتعلق بالانتماء إلى التيارات والمذاهب فحدث ولا حرج! وإن المرء ليتعجب من القدرة الكامنة في نفوس هؤلاء التي تمنحهم تلونا مختلفا في تقمص الشخصيات المختلفة. ومن قرأ تفكير العقل العربي المعاصر فإنه يستنتج أنه يعتمد كثيرا على مبدأ الضد في نصرة فكره، فإذا كان شخص مثلا يجل أسامة بن لادن فإنه يتقمص شخصية ضد فكرته ثم يرمي أسامة بأشنع الألفاظ؛ لكي تأتي الردود منافحة عنه بدءا من مريديه وانتهاء بخصومه؛ ومن ذلك أن أحدهم وصف ابن لادن أنه من نسل زنا! وهذه المقولة لا يقولها أبغض خصوم أسامة ولا يقرونها. وعلى العكس من ذلك فإنك تجد شخصا يبغض أسامة بن لادن بغضا شديدا ومن أجل هذا يتقمص شخصية تعظم أسامة وتعطيه أكبر من حقه من الأوصاف؛ لكي يحصل على مراده؛ لأن الردود ستأتي لتبين أن الرجل فيه كذا وكذا. وهذه عقلية طفلية؛ لأن الأب أو الأم إذا رفض الابن أكل طعامه فإنهما يعمدان إلى مبدأ التحدي فيقال له : « أصلا أنت صغير ما تستطيع أن تأكل غداءك! فيغضب الطفل ويأكل الغداء إثباتا لعدم صغره ». وهذه حيلة تنفع مع الصغار؛ لكن أن يستخدمها الكبار في تسويق أفكارهم فهذه مصيبة عظمى. ومن ذلك افتضاح بعض رجال المخابرات أحدهم في الساحة السياسية، والآخر في (أنا المسلم، والقلعة)؛ حيث كان يمجد المقدسي ويجمع من حوله على فكرته ويدافع بشراسة عن فكر المقدسي؛ ثم تبين أنه من رجال مخابرات إحدى الدول العربية! وبحكم أني كنت في زمن مضى مشرفا فنيا في أحد المنتديات فإني استطعت أن أكتشف أحد الأعضاء قد سجل بأكثر من ثمانية أسماء؛ لكل اسمه توجه معروف به، فتراه ينشئ الموضوع ويرد عليه ويرد على الرد وتقوم معركة بطلها شخصية واحدة فقط! وفي بعض المنتديات مثل الساحة العربية افتضح بعض الأعضاء؛ لأنه –سابقا- لا يظهر اسم العضو فيكتب باسم ثم يدخل بآخر وينسى أنه تقمص الشخصية الثانية فيرد برد الشخصية الأولى! هذه نبذة عن العبث في المنتديات؛ فإن قال قائل كيف استطعت اكتشاف هذه الشخص بأسمائه الثمانية؟ فالجواب : هذا يقودنا إلى الشق الثاني من الموضوع؛ وهو الخصوصية. النسبة الكبرى من المشتركين في المنتديات السياسية ليست لهم معرفة بالأمور البرمجية؛ ولهذا يظنون أنهم في مأمن من السلطات الأمنية في بلدانهم. من أجل هذا تراه يدخل باسم مستعار ويأخذ حريته في السب والشتم ظنا منه أنه في مأمن؛ لأن أحدا لم يتعرف عليه. ومن ظن أن السلطة في الوقت الراهن ستحاسب كل من يفتح فاه فهو مخطئ؛ لأن السلطة ليس عندها استعداد لإضاعة الوقت في كلام يعرفه الجميع؛ وإنما تهتم بأمور أخرى، ومن سياسيات الدول إتاحة مبدأ التنفيس لئلا يولد الانفجار كما حصل في مسلسل (غوار) وغيرها. ولكي أوضح الصورة للقارئ فإن أعطيه الحكم العام؛ هو أن السلطة المحلية تستطيع معرفة الكاتب في المنتديات بنسبة 95%!! قد تتعجب من هذا، وتظن أني أخبط خبط عشواء؛ لكنني سأقدم لك المستند العلمي: أولا : الاتصال بالشبكة العنكبوتية في المملكة يكون عن طريقين : إما عن طريق مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، وإما عن طريق الأطباق الفضائية؛ وهذه الأخيرة ممنوعة نظاما؛ لكن مزودي هذه الأطباق يملكها أناس لهم علاقات تجعلهم يتجاوزون الأنظمة على مبدأ : ( يبقى القوي قويا، ويبقى الضعيف ضعيفا ). فيما يتعلق بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية فإنها المنفذ الوحيد للخروج إلى العالم الخارجي؛ وتعتمد المدينة على أربعة أرقام للرقتفي ( الرقم التعريفي وهذا اصطلاح استحدثته وهو ما يعرف بـ IP address ) وهذه الأرقام مربوطة بملقم وهو ما يعرف بـ (Proxy) وفائدته أنه يخول الجهة المقدمة للخدمة تحديد المعلومات المسموح بعرضها أو المعلومات الممنوع عرضها. ونتيجة لهذا فإن الشعب السعودي المشترك في الخدمة عن طريق مزودي الخدمة يشتركون في أربعة أرقام مما دفع كثيرا من الشركات إلى حجب هذه الأرقام ظنا منها أنها تتعرض لهجوم كما حصل لموقع (Yahoo) الشهير، وبعض المواقع ترفض تسجيلك بحجة أنك سجلت مسبقا؛ لأن الرقم مخزن لديهم. هذه تسبب مشكلة للسلطة المحلية؛ لأن الرقم مشترك فكل الكتاب السعوديين يشتركون في هذه الأرقام وتصبح كأنك في فلاة! لكن التقنية توفر الحلول المناسبة؛ لأنه –تقنيا- يمكن تحديد الرقتفي العام، والرقتفي الخاص. فأي شخص يدخل في الشبكة العنكبوتية يكون له رقمان : رقم المزود الداخلي : ( سعودي نت، شهير، شبكة نت، أول نت .... ) ورقم محول مدينة الملك عبد العزيز. والأول يعرف باسم XIP والثاني باسم IP وإذا كنت تستخدم نظام ويندوز إكس بي فإنه يمكنك معرفة الرقمين عن طريق النقر المزدوج على أيقونة الاتصال في الشريط السفلي، ثم ستظهر لك نافذة فيها معلومات سرعة الاتصال، وفي أعلى النافذة ( تفاصيل ) اضغط عليها وستظهر لك المعلومات التقنية ومنها الرقمان. إما إذا كنت تستخدم نظاما آخر من أنظمة ويندوز فإنه يمكنك معرفة الرقم إما عن طريق كتابة أمر في موجه الدوس، أو عن طريق استخدام برنامج خاص، ويمكنك الحصول عليه من هنا. download.com.com/3120-20-0.html?qt="display"+ip&tg=dl-20 وعند مشاركتك سواء أكتبت ردا أم موضوعا فإن الرقمين أو أحدهما ( يعتمد هذا على برنامج المنتدى أو الموقع ) يسجل في حقل خاص بالمشاركة؛ وهذا يعني إمكانية معرفة الأماكن التي يرتادها هذا الشخص للدخول في الشبكة العنكبوتية. ثانيا : إذا تمكنا من معرفة الرقتفي الخاص فإنه يمكننا تحديد المزود فمثلا : (212.119) هذه لـ(سعودي نت). كل مزود خدمة لديه ملف سجل ضخم يحتوي على الرقتفي المعطى للمشترك، ووقت الدخول، ورقم الهاتف الذي يتصل منه، والروابط المزارة. وفي المنتديات يمكن معرفة تحركات الزائر أو العضو بدقة متناهية عن طريق نظام الجلسات Session فإذا كتب فلان : ( الملك فيه كذا وكذا ). فإنه يمكن للسلطة الوصول إلى هذا الشخص بطريقين : أ‌) أن يكون لدى السلطة تحكما في المنتدى بحيث يمكن الدخول إلى لوحة التحكم أو قاعدة البيانات.؛ لكي يعرف الرقتفي. ثم يحدد مزود الخدمة (السلطة لديها الأرقام الخاصة بمزودي الخدمة)، ثم يجلب السجل ويحدد الرقتفي لمعرفة رقم الهاتف المستخدم، ثم تبقى المهمة الصعبة؛ وهي تحديد اسم مالك الهاتف ومكانه!!!! ب‌) أن يكتب برنامج يحدد روابط المنتدى المراد مراقبته لفرزها عن بقية الروابط، ثم تراقب هذه الروابط لمعرفة رقم الموضوع، ثم يلزم استعراض سجلات مزودي الخدمة للمطابقة إلى أن يحصل على رقم الهاتف. وإذا كان المشترك يستخدم خطوط الاتصال السريعة DSL فإنه قد وفر عناء على السلطة؛ لأن الرقتفي ثابت في هذه الخطوط لا يتغير. هذا كله لمن هو متصل بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، وأما من كان مشتركا في الأطباق الفضائية فإن الرقتفي –أيضا- يكون ثابتا؛ ولا أظن أن هذه الشركات سيرفضون طلب السلطات الأمنية تزويدهم بهذه الأرقام، وأرقام الهواتف. وهذا يعني أن السلطة المحلية إذا جعلت شخصا نصب عينيها فإنها قادرة بنسبة كبيرة إلى الوصول إليه! وعدم مساءلة السلطة لكثير من المهاجمين للأنظمة يرجع إلى ما سبق بيانه من أن السلطة لا تهتم بمجرد الكلام ما لم تتبعه أمور أخرى معلومة لدى الجميع. ولكي أعطي القارئ صورة أدق فإني بإمكاناتي المحدودة أستطيع تحديد الرقمين، والدولة التي تتصل منها، ومزود الخدمة الذي اشتركت فيه، والنظام الذي تستخدمه ونوعه المتصفح وإصداره! ### ملحوظة : قد لا أتعرف عليك وهذا يرجع إلى أنني لم أستقص الدول ومزودي الخدمة، ولا تخف من الزيارة فكل المواقع التي تزورها يمكنها جلب هذه المعلومات !! ### www.toarab.ws/modules.php?name=info الخصوصية في المنتديات لقد تعجبت من كتابة أحدهم عن خصوصية المنتديات وأنه لا يمكن الاطلاع على الرسائل الخاصة؛ وذلك في الموضوع المحذوف الذي طرحته إحدى الكاتبات عن أحد المنتديات في الساحة السياسية. والعجب أن يتكلم شخص في أمور لا يعلمها ثم يجزم بهذا الجهل. والحكم المختصر : ليست هناك خصوصية في المنتدى فيمكن للمسؤول عن المنتدى معرفة بريدك الإلكتروني، والاطلاع على الرسائل الخاصة، ومعرفة كلمة المرور ... فإن سأل سائل : كيف؟ فالجواب : المنتديات برامج صغيرة الحجم نسبيا ، بمعنى أنها لا تتعدى 2 ميجا بمحتوياتها كاملة. والنسبة الكبرى من المنتديات تستخدم قواعد البيانات لتخزين المعلومات، وأشهر هذه القواعد قاعدة Mysql. ويمكن عن طريق برامج معينة منها : PHPMYADMIN التحكم بمحتوى القاعدة إضافة، وتحريرا، وحذفا. فيمكن أن أضيف موضوعا، أو أن أحرره، أو أن أحذفه دون استخدام المنتدى. وهذه البيانات غير مشفرة عدا كلمة المرور التي تشفر في أغلب برامج المنتديات؛ لكن هناك حيلا يعرفها المبرمجون تمكنهم من معرفة كلمة المرور للعضو. فمن ظن أن له خصوصية في المنتدى وأن المسؤول لا يمكن أن يطلع على المعلومات كاملة فهو مسكين! بعد هذا كله ... ما أريد قوله : رفقا أيها الإخوة سواء أكنتم من متطرفي اليمين أم من متطرفي اليسار واعلموا أن هناك أناسا لهم أغراض خاصة يكتبون خلاف ما يعتقدون فلا تنجرفوا خلف كل كاتب. واعلموا أن السلطة قادرة بنسبة كبيرة على اعتقالكم ولا تتكل كثيرا على الاسم المستعار، وعلى الخصوصية فأوراقك مكشوفة في كلتا الحالتين. فلماذا تتحاور مع غيرك بالسب والشتم؟ وهل الإصلاح لا يأتي إلا على ظهر البذاءة! وهل مناقشة الآخرين لا تكون إلا بالقذف! إن استطعت التخفي من السلطة، والمجتمع فلن تخفى على خالقك.
(1) - عنوان التعليق : لكل شيء إذا ما تم نقصان .!

تأريخ النشر: السبت 15 جمادى الآخرة 1425هـ الموافق 31 يوليو 2004مسيحية

نص التعليق
السلام عليكم ورحمة الله



أود أن اسجل فقط أعجابي بهذه الأطروحات الرائعة حقاً .



لكن يتبادر إلى تفكيري أن فيها بعض الأمور تحتاج إلى وقفات فهي عندي نقص في التصور أو تحجيم لواسع .



دمت بخير

طباعة التعليق

إرسال التعليق
(2) - عنوان التعليق : هل لبرامج البروكسيات عمل حقيقي للتخفية

تأريخ النشر: الجمعة 26 رمضان 1426هـ الموافق 28 أكتوبر 2005مسيحية

نص التعليق
اكتب لك الان وبرنامج البروكسي شغال



وهي تجربة قابلة للصح او الخطأ



وهذا هو محور سؤالي



انتظر إجابتك وأنتظر المعلومات عن الايبي الخاص بي



الموضوع ليس تحديا لاوالله بل تجربة اريد معرفة مدى نجاحها من فشلها





وأيضا اريد ردا على سؤالي



شاكرا ومقدرا لك ان منحتني من وقتك مايثبت جهلي

طباعة التعليق

إرسال التعليق
(3) - عنوان التعليق : توضيح

تأريخ النشر: السبت 27 رمضان 1426هـ الموافق 29 أكتوبر 2005مسيحية

نص التعليق
الزائر الكريم



شكرًا لك على تواصلك



وبخصوص البرنامج الذي ذكرته فإني لا أستطيع إفادتك عنه؛ لأني لا أعلم اسمه وما عمله.



لكن يمكن أن أوضح لك عمل أحد هذه البرامج وهو برنامج jap الشهير، فهذا البرنامج يتيح لك تخطي الملقم المحلي، وطريقته أنه يربطك بمزود الشركة في ألمانيا، فلهذا يظهر الرقتفي على أنك من ألمانيا؛ لكن الرقتفي الأساس لك مسجل لديهم في سجلاتهم.



يمكن للسلطات إذا حرصت أن تعقد اتفاقية مع تلك الشركة أو مع أحد موظفيها كي يزودهم بالسجل الأساس لك.



أما يتعلق بالحصول على المعلومات الخاصة بك فإني وضحت في مقالي أن إمكاناتي محدودة ولهذا أظهر لك الرقتفي الخاص والعام ونوع نظام التشغيل ونوع المتصفح.



مقالي لا يعني أنه لا يمكنك التخفي المطلق؛ لكن هذا يحتاج إلى شخص خبير ملم بالبرمجة وبنظام التشغيل لينكس وببرتوكول TCP/IP


طباعة التعليق

إرسال التعليق
إرسال المقالة والتعليقات إلى صديق

التعليقات تعبر عن رأي كتابها ولا تعبر عن رأي صاحب الموقع