وفاء الرشيد النائحة المستأجرة

الكاتب : سمية الفايز
عنوان التعليق : وفاء أحلى منكم كلكم د. وفاء الرشيد، من الشخصيات الناجحة الرائدة في السعودية.
لها كل احترامي، وحـــــــــبي، وإعجابي.

أحبها وأتمنى أن أصبح يومًا مثلها.


أما ماكتبتموه من افتراء، فلا يصدقه إلا السذّج، أو الناقمين، أو الذكوريين الذين يمتلىء بهم الوطن وللأسف حــد التخمة!

وفاء رائعة، مثقفة، محاورة ناجحة، وذكية... وواثقة من نفسها كثيرًا.

هي قوية وشجاعة، جريئة... ترفض جبن الذكوريون الذين يزعمون أن تزمتهم من الدين!
ولكن هو ليس إلا من الثقافة العربية الصحراوية الجافة .... التي تقدّس الرجل وتحتقر المرأة وتحط من شأنها... ويؤسفني أن أرى نساءً تمكنت منهن هذه الثقافة!!

وفاء حــرة أبيــّة... هي والمشاركات في مظاهرة قيادة السيارات. من النماذج الجميلة للداعيات لحقوق المرأة... هــي رمز.. من رموز الوطن الغالي.... سيذكر الوطن ونساءه مواقفها البطولية.... وسيذكر أيضًا " العريفي" وأصحابه وأتباعه!

الكثيريون هنا مهمشّون، مغيبون، فلاألومهم حقيقة، لأن عقولهم مبرمجة على احتقار المرأة، ورفض تفوقها عليهم، وعلى الرجل.... أتمنى أن أراهم مستقبلا بعقول واعية مستنيرة :)

ويبدو أن هذا الأمر قريب إن شاء الله ....، سيضحكون يومًا على سذاجتهم، وغباوتهم... وكل هذا سيسجله التاريخ :)
تاريخ حقوق المرأة في المملكة العربية السعودية..، وتاريخ الوطن الحبيب!

فحتى فهم الدموع... تبين مدى السطحية في الفكر، وكأن الدموع عيبًا ... وكأن البكاء عارًا ... طبعًا تعتبرونها هكذا.. وتربطونها بالمرأة، لأنكم من انتاج الثقافة الصحراوية الذكورية، التي ترى الدموع ضعفًا والضعف للنساء، والبكاء عارًا والعار من النساء!
فأصبح الرجل منكم يكبر قبل أوانه، ويعاني المرارة، وتظل دموعه حبيسة لأنه يخشى الناس وماذا سيقولون عنه ... لايملك الشجاعة الكافية مثل وفاء والبطلات الأخريات اللاتي عبرن عن أنفسهن وغضبهن وثورتهن.... وعن نساء أخريات كثيرات، عبرن عن مشاعرهن..عن حزنهن...عن وعن عن...بينما من يسمى برجل عندكم... لايبكي!
فكيف يقوم بماهو أقوى منه!

وفاء شجاعة أطلقت لدموعها العنان.... لقد تغافلت ياأخينا الفاضل، إنجازاتها وعلمها وتفوقها... الذي أظن أنك لاتملك ولاربعه!
واستخدمت أمرًا صغيرًا إيجابيًا وهوّلته كما يفعل أساتذك ومربيّك! نظرت إلى موضوع المظاهرة من زاويتك الضيقة أو لنقل لزاوية مشائخك الضيقة القاتمة..،
فالأمر ليس بمستغرب....
رأيتها في منتدى الألفية، أعجبتني... كثيرًا... وأنا فخورة بها.

الكثيريون يسيؤون لشخصيات ناجحة ومشرقة، لالشيء إلا لأسباب شخصية، هجوم على شخص وفاء الكريم... هو مرض، لايفعله إلا الأغبياء والجبناء.... يضعفون عن مواجهتها مباشرة..

تراكم طفشوتنا ... أيها الذكورييون !!
وأجزم أن لاأحد ممن هاجهما هنا، يحمل شهاداتها أو أخلاقها أو علمها!

ناعقون، تبــعيّون!!


لوفاء وأمثالها كـل احترامي..،

احترامي لأصحاب العقـل الحـــر ..!
احترامي للأحرار!

ولك أخي الكاتب، ولمن هم مثلك، اشفاقي ودعواتي لكم باستنارة العقل.

تأريخ النشر: الجمعة 28 ذو الحجة 1426هـ الموافق 27 يناير 2006مسيحية

طبعت هذه المقالة من ( أوابد :: مدونة عبد الرحمن بن ناصر السعيد )
على الرابط التالي
http://www.awbd.net/article.php?a=22
+ تكبير الخط | + تصغير الخط
اطبع